• Articles

    الفرق بين دين الله وعادات الشعوب

    سَأَلني يَومًا زائرٌ ألماني، وَقَد كانَ واحدًا مِن ضِمن مَجموعَة كَبيرة مِن الألمان الذين يَستَمِعُون إلى تعريف بالإسلام كنت أُلقيه بنفسي عَليهم بِاللُّغة الألمانية، حيث كنت أقول أن الإسلام هو: الإيمان بِأنْ لا إِلهَ إِلاّ الله وَحدهُ لا شَريكَ لَهُ وَلا وَلدْ، وَأنَّه هُو الخالِقُ وَالرّازِقُ لِلكَوْن كُلُّه ُوما يحتويه، لقد خلق الخالق المسيح بلا أب وخلق آدم من غير أب ولا أم، فهو يخلق ولا يلد، وعلينا عبادة الخالق مباشرة بدون قسيس ولا قديس ولا أي وسيط. حيث قاطعني السائل قائلاً: إذا كان الإسلام بهذه البَساطَة وَالمَنطِقِيّة كما تقولين، فلماذا يتسبب المسلمون بكل هذه المَشاكِل السّياسية؟ وَقد كان هذا السُّؤال أَمام المَجموعة، وَكان عَليّ أَن أتدارك المَوضوع حتى لا…

  • Articles

    قصة الحلاق ووجود الخالق

    مما قرأت وأعجبني: فى ذات يوم ذهب رجل إلى الحلاق لكي يحلق له شعر رأسه ويهذب له لحيته، وما أن بدأ الحلاق عمله، حتى بدأ بالحديث فى العديد من الأمور كعادة الحلاقين، إلى أن تطرق إلى مسألة حقيقة وجود الله. فقال الحلاق: أنا لا أؤمن بوجود الله. فصدم الزبون وقال: ماذا تقول؟ قال الحلاق: حسنًا، مجرد أن تخرج إلى الشارع ستدرك بأن الله غير موجود. هل ترى كم من مرضى في هذا العالم؟ فإذا كان الله موجودًا فلماذا لم يشفيهم؟ هل ترى هذه الأعداد الكبيرة من الأطفال المشردين؟ إذا كان الله موجودًا فلن ترى مثل هذه الآلام والمعاناة. أنا لا أستطيع أن أتصور كيف يسمح الإله الرحيم بمثل هذه الأمور؟…

  • Articles

    قصة أرانب استراليا، الكوارث الطبيعية وحكمة الخالق

    يتسائل الكثير عن حكمة وجود الكوارث الطبيعة، ويلجأ البعض الآخر إلى إنكار وجود خالق للكون بذريعة وجود هذه الكوارث في الكون. هذا كله مع استمرار الإنسان في عبثه بالنظام البيئي الذي خلقه الخالق، وصممه وأبدعه. لقد وضع الخالق قوانين الطبيعة والسنن التي تحكمها، وهي تصون نفسها عند ظهور فساد أو خلل بيئي وتحافظ على وجود هذا التوازن بهدف الإصلاح في الأرض واستمرار الحياة على نحو أفضل. وأن ما ينفع الناس والحياة هو الذي يمكث ويبقى في الأرض. وعندما يقع في الأرض كوارث يتضرر منها البشر كالأمراض، البراكين، الزلازل والفيضانات، تتجلى أسماء الله وصفاته كالقوي، الشافي والحفيظ مثلاً، في شفائه للمريض وحفظه للناجي، أو تجلي اسمه العدل في عقاب الظالم لغيره…

  • Articles

    رسالة الإسلام

    يتسائل الكثير عن مدى أهمية العبارة التي يرددها المسلم دائمًا والتي تقول: الحمد لله على نعمة الإسلام. حيث يقولون: ما الذي يفتخر به المسلم؟ وما الميزة التي يختص بها الإسلام عن غيره من الديانات؟ فنقول لهم: المسلم يحمد خالقه أن هداه ووفقه لعبادته وحده، فهو لا يعبد شجرة ولا حجر، ولا يعبد إنسان ولا حيوان، وينزه الخالق عن فكرة التجسد في أحد مخلوقاته، وينزه الخالق عن أن يكون له شريك في الملك أو ولد، تعالى الله عن ذلك علوًا كبيرا، ويلجأ المسلم الحق إلى خالقه مباشرة وليس من خلال قديس ولا قسيس، ولا يلجأ لقبور الأولياء، ولا يسأل ويطلب المغفرة من الرسول ولا من أحد من أهل الرسول. أي أن…

  • Articles

    التفوق على معاهدة جنيف في حقوق الأسرى

    كان مما قرأت: عندما وصلت صوفي بترونين (75 عاما) -آخر رهينة فرنسية- وبعد 3 سنوات و9 أشهر من الاحتجاز في صحراء جمهورية مالي؛ توقع الجميع رؤية امرأة منهارة، سعيدة بالرجوع إلى عائلتها شاكرة لكل من أسهم في إطلاق سراحها، إلا أنها جاءت على عكس التوقعات، فقد غيرت اسمها إلى مريم واعتنقت الإسلام، وشكرت آسريها، وقالت إنها ستدعو الله لمالي. بهذه الجمل، لخصت مجلة “لوبس” (L’Obs) الفرنسية كتابًا وصفته بالمثير لمراسل إذاعة فرنسا الدولية وقناة فرنسا 24 السابق في مالي أنتوني فوشار الذي قال -متأسفًا لما حل بهذه المرأة الإنسانية التي أمضت 25 عاما في مالي ترعى الأيتام والفقراء- إنها رفضت تسمية مختطفيها بـ”الجهاديين”، وتحدثت عن رغبتها بالعودة في أسرع وقت…

  • Articles

    القرآن والعلم

    يقول المفكر والفيلسوف البوسني علي عزت بيجوفيتش: “كتب أرسطو ثلاثة كتب علمية، في الطبيعيات، في السماوات، في الأرض، هذه الكتب الثلاثة لا توجد فيها اليوم جملة واحدة صحيحة علميًا، الكتب الثلاثة من منظور علمي تساوي صفرًا من عشرة، بينمـا القرآن وكما يقول موريس بوكـاي في كتابه الشهير “القرآن والإنجيل والتوراة بمنظور العلم الحديث” : “الحقيقة أني لم أجد آية واحدة من القرآن الكريم تخالف حقيقة علمية واحدة، بل لقد سبق القرآن العلم الحديث في مناح كثيرة، وصحح كثيرًا من النظريات العلمية التي كانت سائدة في عصره ، على سبيل المثال فكرة أن المياه الجوفية تكونت عن طريق هوة عميقة في قاع القارات نقلت المياه الجوفية من المحيطات إلى أعماق الأرض،…

  • Articles

    قانون طوارئ

    أيها الإنسان: كان مما قرأت وأعجبني: لم تكن موجودًا أيها الإنسان ثم كنت، وقد علمت أنك لم توجد نفسك ولا أوجدك من هو مثلك. فإذا كنت أنا لم أوجد نفسي يقينًا، ولا أوجدني الذي هو مثلي يقينًا، فيبقى الاحتمال الثالث الذي لا خيار غيره وهو أن الذي أوجدنا ليس مثلنا – فلو كان الذي أوجدنا مثلنا ويتصف بأوصافنا لاستطعنا نحن كذلك أن نوجِدَ خلقًا مثلنا، و قد تكون اللغة عاجزة عن التعبير الدقيق لهذا المعنى، وحتى العقل البشري أيضًا عاجز عن أن يصل لمعرفة كنه الخالق العظيم – وبين اللغة والعقل في قصورهما يمكن أن نخرج بحقيقة واحدة مطلقة، وهي أن الذي أوجدنا وأوجد الكون وأوجد قوانين الكون التي اكتشفها…

  • Articles

    بين التقويم الشمسي والقمري

    التقويم نظام وضعه الإنسان لتحديد الوقت، ملبيًا بذلك حاجته في تنظيم شؤون حياته، وفي تأريخ الحوادث التي تهمه. ويرتكز هذا النظام على تقسيم الوقت بالاستفادة من دوران الأرض حول الشمس (التقويم الشمسي) أو من دوران القمر حول الأرض (التقويم القمري)، أو من هذين الدورانين معًا. يسألونك عن الأهلية: فوجئت يومًا بهجوم عنيف من مشكك بأهمية التقويم القمري الذي اعتمدته الحضارة الإسلامية للمواقيت مدعيًا أنه تقويم بلا فائدة، حيث أنه لا يمكن تحديد بناءً عليه فصول السنة، وبالتالي مواسم الحصاد والزرع. وقال مدعيًا: جميع تقاويم العالم أفضل من التقويم الإسلامي في ذلك. قلت له: َإن التقويم القمري تقويم رباني سماوي كوني توقيفي قديم قدم البشرية ليس من ابتداع أحد الفلكيين، وليس…

  • Articles

    الإلحاد – إعلان نجاح أم فشل؟

    استغاثة النفس: كان مما قرأت وأعجبني: “في الوقت الذي اهتزت فيه نابولي لعروض الممثل كارلينيا karlinija، جاء رجل إلى طبيب مشهور في تلك المدينة للسؤال عن دواء للسوداوية المفرطة-الاكتئاب-، فنصحه الطبيب بالبحث عن تسلية والذهاب إلى عروض كارلينيا، فأجابه المريض: أنا كارلينيا”[1]. واستطرد الكاتب قائلاً: “المؤمن إيمانًا عميقًا والملحد لا يزوران العيادات النفسية، فقط الباحثون والمشككون. المؤمنون يبحثون ويجدون، والملحدون لا يبحثون ولا يجدون، والنمط الثالث يبحثون ولم يجدوا بعد. بدون الله (الخالق) فإن الحياة تعود إلى ميكانيكا وتصبح لا-حياة. فإن قلت إني ذهبت إلى المترو مبكرًا وركبت المترو ثم وصلت الجامعة وحضرت محاضراتي وعدت قافلاً إلى المنزل، هذه العبارات لا تصلح أن تكون رواية أو قصة قصيرة لأنها تخلو…

  • Articles

    الله، العلم، والبراهين

    يتحدث العالم بأسره اليوم عن كتاب اشترك فيه 20 فيلسوفًا وعالمًا وقد أثار ضجة كبيرة في فرنسا. هذا الكتاب من أفضل الكتب مبيعًا في فرنسا حاليًا على الرغم من ضخامته وسعره المرتفع نسبيًا. وقد تم تأليفه بالاشتراك مع عشرين شخصية من كبار العلماء والفلاسفة. وبالتالي فهو كتاب جماعي، إذا جاز التعبير. هذا وقد كتبت عنه جريدة «الفيغارو» فور صدوره قائلة: هذا حدث هائل. أخيرًا العلم الفيزيائي الفلكي يتوصل إلى البرهنة على وجود الله. جميع هذه الاكتشافات العلمية تخلص إلى النتيجة التالية: أن للكون بداية محددة تماماً، أي أنه مخلوق في لحظة ما، وإذا كانت له بداية فهذا يعني وجود سبب أو مسبب لهذه البداية. وبالتالي فالخلاصة الأكثر منطقية تدفعنا إلى…

  • Articles

    رهان باسكال

    من ضمن النقاط التي يطرحها بعض المنكرين لوجود خالق للكون هي: إن كان عليهم الإيمان بإله واتباع دين وكتاب مقدس لهذا الدين، فأي إله وأي دين وأي كتاب عليهم أن يؤمنوا به. إِلَٰهُكُمْ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۚ فَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ قُلُوبُهُم مُّنكِرَةٌ وَهُم مُّسْتَكْبِرُونَ (22) لَا جَرَمَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ (النحل:23) إن الإيمان بالخالق يجب أن يكون بيقين كامل وليس قائمًا على احتمالات، وهو الخالق للكون وما يحتويه، الواحد الأحد الذي ليس له شريك في ملكه وليس له ولد. ولا يتجسد في صورة صنم أو بشر أو حيوان. الخالق الذي يلجأ إليه جميع البشر في الضراء شاؤوا أم أبوا، بقصد أم…

You cannot copy content of this page